رغم أن كل التوقعات كانت متجهة نحو تنحية وزير العدل ، بلقاسم زغماتي ، للمدير العام لإدارة السجون ، مختار فليون ، لكن هذا الأخير بقي في منصبه الذي يشغله منذ اكثر من 10 سنوات.

مصادرنا أكدت أن بلقاسم زغماتي ، وضع إسم مختار فليون في قائمة المبعدين ، لكن تدخل الأمين العام السابق للأفلان ، عمار سعيداني ، حال دون ذلك. نفس المصدر أكد أن سعيداني المقرب جدا من المؤسسة العسكرية تدخل لديها لإنقاذ صديقه فليون من المقصلة و ربما الإحالة على التحقيق.

يحسب على مختار فليون قربه من جماعة بوتفليقة و خاصة الطيب لوح ، الامر الذي جعله يتربع على إدارة السجون منذ أكثر من 10 أعوام ، شهدت فيه السجون الجزائرية عدة فضائح و قضايا فساد ، لكن لا حياة لمن تنادي…

Mokhtar Felioune

LAISSER UN COMMENTAIRE