أشرف محمد خباش على تسيير وكالة “عدل” في الفترة الممتدة ما بين 2008 إلى 2012 ، قبل أن يعين على رأس الوكالة الوطنية للتعمير إلى غاية 2015. و في 10 جوان 2018 تم تعيينه بمرسوم رئاسي ، مديرا لديوان وزير السكن ، العمران و المدينة.

من مصادرنا الخاصة ، علمنا أن مدير ديوان وزير السكن ، لم يلتحق بمكتبه منذ عدة أيام ، و كل محاولات الإتصال به باءت بالفشل.

مصالح الوزير كمال بلجود إتخذت قرار إقتحام مكتب محمد خباش بالقوة ، و المفاجئة ، مكتب فارغ و لا وجود لأغراض مدير ديوان الوزير.

الإختفاء الغامض لمحمد خباش ، أحدث ضجة كبيرة داخل أسوار وزارة العمل ، و قام بتغذية الشائعات التي تصب في خانة فراره من أرض الوطن ، خاصة بعدما أكد لنا مصدرنا أن مدير ديوان الوزير ، استدعي مؤخرا من طرف مصالح الدرك الوطني ، الأمر الذي أصابه بالذعر و أدى إلى فراره و ترك منصبه في حالة شغور.

محمد خباش ، كان عضوا في مجلس إدارة الشركة الجزائرية-الصينية للإستثمار ، و هي عبارة عن شراكة بين العملاق الصيني ”  “شركة الصين الحكومية لهندسة الإنشاءات” و “الشركة العمومية لللإستثمارات الفندقية التي كان يسيرها…حميد ملزي.

المؤكد في القضية ، أن أكثر من 10 إطارات مكلفون بالدراسات على مستوى وزارة السكن يزاولون مهامهم دون مسؤول مباشر ، في مجال يعتبر من أهم أولويات الحكومة.

موقع ألجيري بارت سيواصل الإستقصاء في القضية و يعود إليكم فور توفر معطيات جديدة.

LAISSER UN COMMENTAIRE