تحصل موقع ألجيري بارت على معلومات مؤكدة توضح خارطة الطريق التي رسمها النظام لتنظيم إنتخابات رئاسية قبل نهاية العام الجاري 2019.

رغم المعارضة الشعبية الكبيرة و رفض متظاهري الحراك الحوار ، إلا أن النظام الجزائري الحالي ، يصر على تنفيذ مخطط مدروس مسبقا يمكنه من تنظيم إنتخابات رئاسية في القريب العاجل.

نعم ، النظام بدأ في تنفيذ خارطة الطريق المرسومة ، و البداية كانت بتعيين عناصر لجنة الحوار و الوساطة التي يرأسها كريم يونس ، ثم بداية الحوار بعد تعيين اللجان على مستوى كل الولايات بدءا من تاريخ 26 أوت. تليها مشاورات مع عدة شخصيات لها وزنها عبر الوطن ، ثم لقاءات مع ممثلي كل الأحزاب. الهدف من هذه المشاورات و اللقاءات ، هو الخروج بوثيقة رسمية ، تتضمن كل الإقتراحات و المطالب التي رفعها الحراك الشعبي منذ بدايته ، يوم 22 فيفري الماضي.

المرحلة الثانية من المخطط ، تتمثل في تسليم الوثيقة الرسمية إلى رئيس الدولة عبد القادر بن صالح ، هذا الأخير يشرع مباشرة بعد تسلمه وثيقة المطالب ، في مشاورات مع لجنة الحوار ثم تطبيق و تنفيذ أهم المطالب المذكورة في الوثيقة.

مصادرنا أكدت أن أولى المطالب التي سيستجيب إليها بن صالح و التي تعتبر من أهم مطالب الحراك ، هي إقالة الوزير الأول الحالي ، نور الدين بدوي و تغيير الحكومة في نهاية شهر سبتمبر ثم الإعلان عن عفو رئاسي يستفيد منه مساجين الرأي و الموقوفون أثناء المظاهرات الشعبية السلمية المطالبة برحيل النظام و رموزه لكن دون الإعتراف بهم كسجناء سياسيين.

المرحلة الثالثة ، بن صالح و قبل نهاية سبتمير ، سيقوم باستدعاء الهيئة الناخبة لتنظيم إنتخابات رئاسية شهر ديسمبر القادم.

في نفس السياق ، بن صالح سيعلن عن تشكيل لجنة تنظيم الإنتخابات الرئاسية ، وظيفتها و طريقة تشكيل أعضائها يتم التطرق اليها مسبقا في الوثيقة الرسمية المسلمة من لجنة الحوار الى بن صالح. اللجنة المستقلة للإنتخابات ستشمل حقوقيون ، ممثلو المنظمات و النقابات المعتمدة ، ممثلو الحراك و شخصيات وطنية معروفة.

لجنة مراقبة الانتخابات الرئاسية ستكون مستقلة عن وزارة الداخلية ، مهمتها مراقبة الإنتخابات عبر لجان ولائية و محلية تابعة لها ، تؤطر مهامها نصوص قانونية ستنشر شهر أكتوبر في الجريدة الرسمية.

النظام الجزائري يطمح عبر هذه الخطوات ، انتخاب رئيس جديد و الخروج من الأزمة في القريب العاجل.

السؤال المطروح : هل سيقتنع الشارع بورقة الطريق المعنية ؟

 

 

LAISSER UN COMMENTAIRE