قام السيد بن عمارة محمد مسير شركة مصبرات بن عزوز في الثامن عشر من ماي الماضي بتقديم شكوى لدى رئيس الضبطية القضائية لدرك باب الجديد يتهم فيها كل من البنك الوطني الجزائري و رئيس مجمع عمر بن عمر ، بالإستيلاء على شركته المتخصصة في صنع المصبرات.

حيثيات القضية حسب ما ذكره السيد بن عمارة في شكواه ، تعود إلى سنة 2007 أين بدأت إجراءات البنك الوطني الجزائري وكالة 811 عنابة في الحجز على مصنع المصبرات على خلفية تحصيل الديون المستحقة الواقعة على عاتق الشركة ، و كذلك إجراءات البيع بالمزاد العلني أمام محكمة عنابة ، التابعة لمجلس قضاء سكيكدة.

في نفس الوقت، قامت السلطات العليا في البلاد باتخاذ بعض الإجراءات المهمة في سبيل اعادة بعث النشاط الإقتصادي المتعلق بشعبة تحويل الطماطم الصناعية ، إنطلاقا من التعليمة الصادرة عن وزارة الفلاحة يوم 15-09-2009 و الموجهة إلى عدة شركات ناشطة في نفس المجال منها شركة مصبرات بن عزوز. التعليمة تهدف إلى تكوين ملف عن الوضعية الحقيقة للشركة من طاقة التحويل إلى الديون تمهيدا لاستفادتها من امتيازات و إعادة جدولة.

شركة مصبرات بن عزوز لمسيرها بن عمارة محمد و كباقي الشركات الأخرى المعنية بالتعليمة الوزارية استجابت للتعليمات و قدمت ملفا كاملا لدى مديرية المصالح الفلاحية بسكيكدة. لكن للأسف – يضيف بن عمارة – كان البنك الوطني الجزائري وكالة 811 يسعى جاهدا لبيع الشركة بسرعة حتى لا تستفيد مصبرات بن عزوز من إجراءات إعادة الجدولة.

 

في هذا الشأن ، كتب بن عمارة أن جميع الشركات الناشطة في مجال تحويل الطماطم استفادت من الإجراءات التحفيزية المعلنة من طرف وزارة الفلاحة إلا شركته بسبب تعنت البنك و إصراره على بيع الشركة في أقرب وقت ممكن رغم مراسلاته لكل الجهات المعنية آنذاك.

محمد بن عمارة لم يتوقف عند هذا الحد ، بل اتهم رئاسة محكمة عزابة ببيع الشركة بناءا على خبرة قضائية تقويمية مشبوهة بالغدر ، خاصة لما تقدم مجمع عمر بن عمر لشراء شركته مباشرة بعد الخبرة ، و كان له ذلك بمبلغ 18 مليار سنتيم رغم أن شركة مصبرات بن عزوز وقتها في 2010 لا يقل سعرها عن مبلغ 200 مليار سنتيم ، يضيف محمد بن عمارة الذي كتب في شكواه أن مجمع عمر بن عمر و بعد شراءه للشركة بمبلغ 18 مليار سنتيم ، تحصل على قرض بنكي هام بقيمة مضاعفة من طرف البنك الخارجي الجزائري و بناءا على خبرة تقويمية لذات الشركة و بحالتها الأصلية. و عليه ، توجه محمد بن عمارة إلى مقر الدركة الوطني لباب الجديد ، آملا في إنصافه و فتح تحقيق معمق في قضية نموذجية للفساد الإقتصادي في الجزائر.

للإشارة ، قام موقع ألجيري بارت بمراسلة شركة مجمع بن عمر لمعرفة رأيهم في القضية ، لكن لم تلق مراسلتنا أية إجابة.

LAISSER UN COMMENTAIRE