فاز سليمان شنين ، نائب برلماني عن تكتل إسلامي معارض يسمى الإتحاد من أجل النهضة و العدالة و البناء ، رسميا ، برئاسة المجلس الشعبي الوطني خلفا للمستقيل و الأمين العام السابق للأفلان ، معاذ بوشارب.

الإنتخابات التي جرت داخل قبة البرلمان اليوم الأربعاء 10 جويلية 2019 ، عرفت توافق العديد من الكتل البرلمانية حول سليمان شنين لرئاسة المجلس الشعبي الوطني و عرفت كذلك انسحاب مرشحي الأفلان و الأرندي ، هذه الأخيرة
، صوت نوابها المائة على سليمان شنين. نفس الشيء بالنسبة لجبهة المستقبل 14 نائبا و 13 تابعين لحزب الأمبيا الذي يقبع رئيسه في سجن الحراش زيادة على 19 نائبا عن حزب تجمع أمل الجزائر.

سليمان شنين ، و بعد فوزه برئاسة المجلس الشعبي الوطني ، أصبح رسميا الرجل الثالث في الدولة الجزائرية و أول إسلامي على رأس هذه الهيئة التشريعية.

 

LAISSER UN COMMENTAIRE