دخل صالح دبوز ، المحامي والمناضل في مجال حقوق الإنسان ، في إضراب مفتوح عن الطعام بسبب ما سماه “التعسف الممارس ضده من طرف مجلس قضاء غرداية”.

المحامي صالح دبوز ، احتج على استمرار فرض الرقابة القضائية على شخصه وإلزامه بالتنقل إلى مدينة غرداية 3 مرات أسبوعيا و هو الذي ينشط في الجزائر العاصمة.

محامي الراحل كمال الدين فخار كان في السجن رفقة هذا الأخير ، و بعد الإفراج عنه تمت إحالته على إجراءات الرقابة القضائية التي تجبره على التنقل من العاصمة الى غرداية ثلاث مرات أسبوعيا من أجل الإمضاء لدى قاضي التحقيق الغرفة الثانية بمجلس قضاء غرداية ، الأمر الذي يحيله على البطالة التقنية بسبب استحالة ممارسة عمله المتمثل في المحاماة.

للإشارة ، قام صالح دبوز بتحريك دعوى قضائية ضد عدة مسؤولين بولاية غرداية منهم الوالي الحالي و الذين – حسب صالح دبوز – كانوا سببا في موت المناضل كمال الدين فخار. صالح دبوز حرك الدعوة على أساس : “عدم مساعدة شخص في حالة خطر”، “التحكم في حرية شخص ومنعه من حقوقه المدنية”، و”القذف مع نشر أخبار كاذبة للمساس بكرامة الشخص”.

 

 

LAISSER UN COMMENTAIRE