يبدو أن قائمة الشخصيات الممنوعة من مغادرة التراب الوطني لا تكاد تتوقف عن الإتساع في الجزائر. فبعد طحكوت , عولمي , حداد و آخرون , هاهو رجل الأعمال محمد العيد بن عمر , يمنع هو كذلك من مغادرة التراب الوطني و هذا بدءا من تاريخ 24 أفريل الماضي, حسب ما أكدته مصادرنا الموثوقة.

نفس المصادر أكدت أن رئيس الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة , سيستدعى عما قريب من طرف محققي فرقة الدرك الوطني للبحث و التحري بباب الجديد , لسماعه فيما يخص شبهة تورطه في ملفات فساد , عن علاقاته ببعض السياسيين المحسوبين على بوتفليقة و دائرة الحكم , كذلك علاقته بعائلة بوتفليقة و أصل الأموال التي مول بها الحملات الإنتخابية السابقة للرئيس المستقيل بوتفليقة.

نشير كذلك أن واحد من الإخوة بن حمادي , أصحاب مجمع كوندور , منع هو الآخر من مغادرة التراب الوطني , للتحقيق معه من طرف فرقة البحث و التحري لباب الجديد التابعة للدرك الوطني. التحقيق-  حسب مصادرنا – سيكون حول شبهة التهرب الضريبي و نقل رؤوس الأموال بطريقة غير مشروعة الى الخارج , و هو ما سبق لموقع ألجيري بارت التحدث عنه في مقالاتنا السابقة.

 

ترجمة لمقال عبدو سمار

LAISSER UN COMMENTAIRE