.يشرع اليوم ، الثلاثاء، قضاة المحكمة العليا في سماع عدة شخصيات ذات وزن ثقيل على مستوى الساحة السياسية الجزائرية.
الشخصيات المعنية بالتحقيقات في إطار الفساد و تبديد المال العام هي كل من الوزير الأول السابق ، أحمد أويحيى ، عبد المالك سلال ، وزير أول سابق ، عمارة بن يونس ، وزير سابق تقلد عدة حقائب وزارية منها التجارة ، عمار تو ، وزير سابق سبق له الإشراف على وزارة النقل ، حسين نسيب ، وزير سابق للموارد المائية و أخيرا وزير النقل السابق عبد الغني زعلان ، و الذي سبق له شغل منصب والي في عدة ولايات منها وهران و بشار.

التحقيقات حسب مصادرنا ، مرتبطة مباشرة بملف رجل الأعمال ، الملياردير ، علي حداد ، هذا الأخير ورط كل هذه الشخصيات عند سماعه من طرف محققي الدرك الوطني.

في انتظار ما ستسفر عنه تحقيقات المحكمة العليا ، تجدر الإشارة أن أويحيى ، سلال ، تو ، نسيب ، بن يونس و زعلان ، وجهت لهم رسميا تهم الفساد و تبديد المال العام من طرف وكيل الجمهورية لمحكمة عبان رمضان ، الأمر الذي استوجب إستدعاءهم من طرف قضاة مختصين بالمحكمة العليا.

LAISSER UN COMMENTAIRE