أرسلت الكنيسة البروتستانتية في الجزائر بيان لموقع ألجيري بارت أعربت من خلاله عن إستيائها و إستنكارها تجاه الحملة التي تشنها السلطات الجزائرية تجاه كنائسها ،بحيث قامت المصالح الأمنية منذ بداية سنة 2018 بغلق 03 كنائس أخرها الكنيسة الواقعة بمدينة أقبو بولاية بجاية.

و أوضحت الكنيسة البروتستانتية أن السلطات الجزائرية تعتمد على حجج واهية لتبرير غلق كنائسها ،فالكنيسة التي تم غلقها مؤخرا بمدينة أقبو كانت بحجة عدم وجود مطفأة و عدم وجود مخرج النجدة ،و هي حجج تفندها الكنيسة البروتستانتية في الجزائر و تؤكد بأنها لم تتلقى أي إعذار أو إخطار من قبل السلطات المختصة ،كما كشفت الكنيسة البروتستانتية من خلال بيانها أن الكنائس ليست وحدها المستهدفة من قبل السلطات، بل حتى رجال الدين التابعين للكنيسة البروتستانتية في الجزائر يتعرضون للمضايقة من قبل السلطات ،فقد قامت المصالح الأمنية بولاية تيزي وزو بإستدعاء ما لايقل عن 04 رجال دين تابعين للكنيسة البروتستانتية ،و في هذا السياق تطالب الكنيسة البروتستانتية السلطات الجزائرية بوقف حملة المضايقة و التعسف التي تشنها ضد كنائسها و أتباعها في الجزائر ، و أضافت في بيانها أن الكنيسة البروتستانتية معتمدة من قبل السلطات الجزائرية منذ سنة 1974 ،و بالتالي فهي تمارس نشاطها في إطار القانون.

عبدو سمار – ترجمة