صرح وزير الطاقة مصطفى قيتوني في إطار حوار أجراه مع جريدة الخبر أن الحكومة الجزائرية ترفض خوصصة شركة FERTIAL المختصة في صناعة الأسمدة ،هذه التصريحات الصادرة عن وزير الطاقة تأتي لتنفي مزاعم رجل الأعمال و رئيس منتدى أرباب العمل FCE علي حداد التي مفادها أن الوزير الأول أحمد وافق على خوصصة شركة FERTIAL لفائدته ،بحيث أن علي حداد يملك 17 بالمائة من رأسمال هذه الشركة و يريد رفع مساهمته في رأسمال الشركة و ذلك عن طريق شراء أسهم الشريك الأجنبي المجسد في المجمع الإسباني Villar Mir الذي يملك 34 بالمائة من رأسمال شركة FERTIAL و في هذا الإطار قام علي حداد بإستدعاء جمعية عامة غير عادية من أجل تحويل أسهم المجمع الإسباني لفائدته غير أن ممثلي شركة سوناطراك التي تحوز على 51 بالمائة من رأسمال شركةFERTIAL رفضوا المشاركة في هذه الجمعية العامة الغير عادية نظرا لرفضهم خوصصة شركة FERTIAL لفائدة علي حداد.

هذا أما أكده و أصر عليه وزير الطاقة مصطفى قيتيوني الذي كشف أن الحكومة ستستعمل حق الشفعة لشراء أسهم المجمع الإسباني ،و عليه يمكن القول أن جميع محاولات علي حداد للإستحواذ على شركة FERTIAL باءت بالفشل ،فالحكومة الجزائرية ترفض التنازل عن شركة  FERTIAL بإعتبار أن هذه الأخيرة تتواجد في وضعية مالية جيدة و تحقق أرباح معتبرة.

Bendjama Mustapha – ترجمة