شهدت مدينة سطيف صبيحة اليوم الثلاثاء محاولة إجرامية إستهدفت مجددا المعلم التاريخي للمدينة و المتمثل في تمثال عين الفوارة الواقعة بقلب المدينة ،بحيث حاول رجل ملتحي و يرتدي قميص تحطيم تمثال الإمرأة الموجود في النافورة ،غير أن المواطنين الذي كانوا موجودين بعين المكان تدخلوا و منعوا هذا الرجل المتعصب من إرتكاب عمله الإجرامي ،مع العلم أن هذا المتطرف حاول الهروب بعد محاولته الإجرامية الفاشلة.

مع التذكير أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها عين الفوارة بسطيف للتخريب من قبل المتطرفين إذ أنه في شهر ديسمبر من السنة الماضية أي سنة 2017 ،قام شخص متطرف بتحطيم أجزاء من تمثال عير الفوارة ،و قد أثارت تلك الحادثة آنذاك ضجة واسعة ،بإعتبار أنه تم تصوير الحادثة و نشرها على مواقع التواصل الإجتماعي.

عبدو سمار – ترجمة