يمكن القول أن العلاقات ما بين السلطات الجزائرية و الشركة الفرنسية البترولية توتال TOTAL قد تحسنت كثيرا في الآونة الأخيرة ،و ذلك بعد عدة سنوات من التوتر ،بحيث وقعت خلافات ما بين السلطات الجزائرية و الشركة الفرنسية توتال تحولت إلى نزاعات تحكيمية على مستوى الغرفة التجارية الدولية ،غير أن الشركة الفرنسية توتال طلبت من الدبلوماسية الفرنسية التدخل و الوساطة لدى السلطات الجزائرية من أجل حل الخلافات الموجودة ما بين السلطات الجزائرية و الشركة الفرنسية ،و على ما يبدوا أن الأمر قد نجح ،و الدليل على ذلك هو إتفاقية الشراكة التي تم توقيعها ما بين الشركة الفرنسية توتال و شركة سوناطراك يوم الأحد الماضي بالجزائر العاصمة و التي تقضي بإنشاء مركب صناعي لإنتاج مادة  polypropylène.

حيث تبلغ قيمة إنشاء هذا المركب الصناعي قرابة 1.4 مليار دولار و سينتج سنويا قرابة 550 ألف طن سنويا ،و في نفس السياق وقعت كل من شركة سوناطراك و شركة توتال الفرنسية على إتفاقية مشتركة لإستغلال حقل غازي بجنوب البلاد  ،مع الإشارة أن هذه الإتفاقية تمتد على 25سنة و ستبلغ قيمة إستغلال هذا الحقل الغازي قرابة 400 مليون دولار.

La Rédaction avec AFP