كشفت مصادر مقربة من عائلة المرقي العقاري رضوان أمازيغ بسة أن هذا الأخير لم يتم توقيفه بسبب شكوى مقدمة من طرف والي العاصمة مثلما روجت له الإشاعات ،بحيث أنه إنتشرت في وقت سابق إشاعات حول سبب توقيف المرقي عقاري رضوان بسة مفادها أن رضوان بسة يقف وراء حملة نشر أخبار و معلومات مسيئة لعائلة والي العاصمة عبد القادر زوخ على مواقع التواصل الإجتماعي ،و هو الأمر الذي نفته بشدة المصادر المقربة من عائلة المرقي العقاري رضوان بسة.

و حول الأسباب الحقيقية التي أدت إلى توقيف و حبس المرقي العقاري رضوان بسة كشفت المصادر لموقع ألجيري بارت أن رضوان بسة تم توقيفه بسبب و جود شكوى ضده متعلقة بالتعدي على قطعة أرضية مصنفة كوقف و هي ملكية خاضعة لتسيير وزارة الشؤون الدينية ،هذه القطعة الأرضية واقعة على مستوى حي سيدي يحي بالجزائر العاصمة ،بحيث تمت معاينة و إثبات هذا التعدي من قبل أعوان المصلحة التقنية لبلدية بئر مراد رايس ،كما أوضحت المصادر أن هناك شكوى أخرى تم تقديمها ضد المرقي العقاري رضوان بسة من طرف مديرية الأشغال العمومية للجزائر العاصمة ،هذه الأخيرة تتهم رضوان بسة بتحطيم الطريق المحاذي لإقامته التي تسمى ” الرياح الكبرى ” الواقعة بمنطقة أولاد فايت على مستوى العاصمة.

عبدو سمار – ترجمة