نظم يوم البارحة حزب المعارضة جيل جديد مؤتمر صحفي ،و أثناء هذا المؤتمر الصحفي دعت إطارات الحزب و على رأسهم رئيس الحزب سفيان جيلالي الشعب الجزائري إلى مساعدة النظام الحاكم على الرحيل و ذلك من أجل بناء دول القانون.

و قد أصدر اليوم الأحد حزب جيل جديد بيان أوضح من خلاله أن الجزائر تعيش أزمة حادة ناتجة عن إحتكار السلطة و القرار من طرف محيط رئاسة الجمهورية ،و أنه يجب على المواطنين الجزائريين أن يتحدوا من أجل دفع النظام الحاكم إلى الرحيل و التخلي عن السلطة لفائدة الشعب ،فهذا هو الحل الوحيد من أجل إنقاذ الجزائر و بناء دولة القانون.

كما أشار حزب جيل جديد في بيانه إلى أن تولي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة سيكون بمثابة كارثة خطيرة بالنسبة للجزائر و أيضا بالنسبة لدول المنطقة ،و لهذا السبب و على حسب مزاعم حزب جيل جديد الدول الغربية التي دعمت الرئيس بوتفليقة في وقت سابق ترفض ترشحه لعهدة رئاسية خامسة.

عبدو سمار – ترجمة