تمكن موقع ألجيري بارت من الحصول على وثائق حصرية متعلقة بقضية تحويل وعاء عقاري مملوك من طرف الدولة لفائدة خواص ،و ذلك على مستوى منطقة ساكت الساحلية التابعة لبلدية بجاية ،بحيث تم تحويل ما يقارب 80 هكتار لإنجاز مشروع بناء قرابة 06 فيلات فخمة على شاطىء البحر ،غير أن هذه البنايات قيد الإنجاز تشكال مخالفة صريحة للقوانين المتعلقة بالتهيئة العمرانية و كذلك القوانين المتعلقة بحماية البيئة.

و في هذا الإطار قامت العديد من الجمعيات و الهيئات المهتمة بحماية البيئة و أيضا فعاليات المجمتع المدني بولاية بجاية بعدة تحركات لوقف مشروع إنجاز هذه الفيلات على شاطىء البحر ،فالوثائق التي بحوزة موقع ألجيري بارت تشير بوضوح إلى أن هذه البنايات تم بنائها بطريقة غير قانونية ،و ذلك بإعتبار أن هذا الوعاء العقاري غير صالح للبناء ،و قد صدر بشأن هذه البنايات عدة قرارات تهديم ،و بالرغم من ذلك لم تتوقف أشغال البناء.

حيث أن الجمعيات البيئية و فعاليات المجتمع المدني تتهم عضوان في المجلس الشعبي لبلدية بجاية بممارسة منارات و ضغوطات  لمواصلة أشغال البناء و عدم تهديم البنايات ،هاذان العضوان هما كل من إلياس آيت مختار و نور الدين جولان Nordine Djoulane ،إذ يحاولان الضغط على مسؤولي البلدية و أيضا مصالح المحافظة العقارية من أجل عدم إلغاء عقود الملكية ،و هذا بإعتبار أنه تم بيع أكثر من 50 هكتار لفائدة مرقي عقاري ،و ذلك في ظروف مشبوهة ،فهذا الوعاء العقاري مثلما أشرنا له غير صالح للبناء ،مع الإشارة أن هاذين الشخصين أي كل من إلياس آيت مختار و نور الدين جولان Nordine Djoulane قد سبق و أن تورطا في قضية إجرامية عالجتها محكمة الجنايات لمجلس قضاء بجاية في شهر جانفي 2018 ،و تحدثت عنها الصحافة المحلية.

 

عبدو سمار – ترجمة