تحول في المدة الأخيرة أنيس رحماني مدير قناة ” النهار ” إلى محل سخرية و إستهزاء على مواقع التواصل الإجتماعي ،و ذلك بسبب إدعائه بأنه هو  الذي يقف وراء غلق صفحة المدون أمير ديزاد على الفايسبوك ،و ذهب أنيس رحماني أبعد من ذلك ،فقد صرح بأن إدارة موقع فايسبوك إتصلت به شخصيا حول هذه القضية.

غير أن أمير ديزاد تمكن من إسترجاع صفحته على الفايسبوك بعد 24 ساعة فقط من تعرضها للحظر ،و ذلك بسبب حملة تبليغات تعرضت له ،و بعدما تمكن أمير ديزاد من إسترجاع صفحته على الفايسبوك قام مباشرة بنشر فيديو ينتقد من خلاله و بشدة أنيس رحماني مدير قناة ” النهار ” ،كما أن أمير ديزاد و من خلال هذا الفيديو وصف أنيس رحماني بـ ” الكاذب ” و أضاف أيضا بأن أنيس رحماني يحاول فقط إرضاء الحكام و القادة السياسيين في الجزائر ،هذا الفيديو أثار ضجة واسعة ،بإعتبار أنه تم مشاركته على نطاق واسع من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي.

عبدو سمار – ترجمة