يواجه المجلس الشعبي الوطني نوع من الإنسداد ،و ذلك  بسبب رفض سعيد بوحجة رئيس المجلس الإستقالة من منصبه ،و هذا بالرغم من الضغوطات التي يتعرض لها من قبل أغلبية نواب المجلس ،بحيث قام ما يقارب 351 نائب برلماني من أصل 451 نائب المكونين للمجلس الشعبي الوطني بالتوقيع على عريضة تم تسليمها يوم البارحة الأحد لرئيس المجلس سعيد بوحجة ،يطالبون بموجبها من سعيد بوحجة الإستقالة من منصبه.

و في هذا الإطار أوضح النائب و ممثل الكتلة البرلمانية عن حزب الأفالان معاذ بوشارب لوسائل الإعلام أن نواب المجلس يتهمون سعيد بوحجة بتهميش نائب رئيس المجلس و عرقلة إعداد النظام الداخلي للمجلس و يتهمون  أيضا سعيد بوحجة بسوء التسيير و التوظيف المشبوه و العشوائي على مستوى الأجهزة الإدارية التابعة للمجلس.

و أوضح أيضا النائب معاذ بوشارب أن رئيس المجلس أكد له بأنه مستعد لفتح حوار مع نواب المجلس و تلبية مطالبهم  غير أنه يرفض تقديم الإستقالة ،و حول هذا الموضوع تشير المعلومات إلى أن سعيد بوحجة لا يمكنه الصمود طويلا أمام إلحاح نواب الأغلبية البرلمانية ،فسعيد بوحجة سيكون مضطر آجلا أم عاجلا على تقديم إستقالته ،و لاسيما أن النواب قرروا مقاطعة جميع نشاطات المجلس الوطني إلى غاية رحيل سعيد بوحجة.

said sadia – ترجمة