كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أن النائب البرلماني بهاء الدين طليبة أعرب عن إرتياحه و سعادته من رحيل والي عنابة محمد سلماني ،هذا الأخير تم تحويله نحو ولاية بومرداس في إطار حركة الولاة الأخيرة ،بحيث أوضح النائب بهاء الدين طليبة أثناء إجتماع أعضاء حزب الأفالان الذي عقد يوم البارحة السبت 29 سبتمبر على مستوى قصر الثقافة محمد بوضياف بمدينة عنابة أن والي عنابة محمد سلماني كان مصدر فتنة و صراعات بولاية عنابة و لهذا السبب نشكر رئيس الجمهورية على حركة تغيير الولاة التي قام بها مؤخرا و التي سمحت برحيل والي عنابة محمد سلماني نحو ولاية بومرداس ،كما صرح النائب بهاء الدين طليبة أثناء هذا الإجتماع بأن الصراع الذي كان قائما بين أنصاره و أنصار  الوالي محمد سلماني إنتهى لمصلحته ،و بالتالي يتعين على أنصار الوالي محمد سلماني مغادرة ولاية عنابة نحو ولاية بومرداس.

أما فيما يخص خلفيات الصراع الذي كان قائما ما بين النائب بهاء الدين طليبة و الوالي محمد سلماني فهي واضحة جدا إذ أن الوالي محمد سليماني هو الوالي الوحيد الذي كانت له الشجاعة و الجرأة على الوقوف ضد أطماع النائب بهاء الدين طليبة بولاية عنابة ،فالوالي محمد سلماني وقف إلى حانب سكان بلدية عين الباردة الذي إحتجوا ضد النائب بهاء الدين طليبة الذي أراد زعزعة إستقرار المجلس الشعبي لبلديتهم لخدمة مصالحه الشخصية ،كما أن الوالي محمد سلماني كان حريص على حماية أملاك الدولة  بولاية عنابة من أطماع النائب طليبة و أمثاله ،فالوالي محمد سماني تمكن في بضعة أشهر من تقليص نفوذ النائب بهاء الدين طليبة بولاية عنابة ،و لهذا السبب أعرب النائب بهاء الدين طليبة عن سعادته و إرتياحه من رحيل هذا الوالي نحو ولاية بومرداس.

Bendjama Mustapha – ترجمة