يعتبر أمازيغ رضوان بسة من بين كبار المرقين العقاريين بالجزائر العاصمة ،فقد قام بإنجاز العديد من المجمعات السكنية الراقية و الفخمة في مختلف أنحاء العاصمة ،و قد أثار خبر توقيفه يوم الخميس الماضي من طرف مصالح الدرك الوطني بأمر من وكيل جمهورية محكمة شراقة موجة واسعة من الإشاعات حول أسباب توقيفه ،بحيث أوضحت مختلف الوسائل الإعلامية و مواقع التواصل الإجتماعي أنه تم توقيف رضوان بسة بسبب وقوفه وراء حملة نشر معلومات مسيئة لعائلة والي الجزائر العاصمة عبد القادر زوخ.

غير أن مصادر موثوقة كشفت لموقع ألجيري بارت حول هذا الموضوع أن هناك خلفيات أخرى وراء توقيف المرقي العقاري رضوان بسة إذ أوضحت هذه المصادر أن هناك صراع قائم منذ سنوات ما بين المرقي العقاري رضوان بسة و الوالي عبد القادر زوخ ،بحيث أن رضوان بسة يتهم عبد القادر زوخ بعرقلة مشاريعه العقارية لفائدة منافسين له مثل ALCO Immobilière ،و من جهته الوالي عبد القادر زوخ يتهم رضوان بسة بمحاولة تنحيته من منصبه كوالي للعاصمة و ذلك من خلال التأثير و الضغط على أصحاب القرار ،و بالتالي قد يكون توقيف المرقي العقاري رضوان بسة مرتبط بمسألة تصفية حسابات موجودة بينه و بين والي العاصمة عبد القادر زوخ.

و في نفس السياق كشفت المصادر لموقع ألجيري بارت أن هناك خلفية أخرى وراء توقيف المرقي العقاري رضوان بسة ،فالمصالح الأمنية حسب ما تؤكده المصادر إكتشفت أن رضوان بسة قام بتهريب مبالغ مالية معتبرة بالعملة الصعبة نحو الخارج ،و ذلك عن طريق تضخيم فواتير الخدمات و الإستيراد لفائدة شركاء و متعاملين معه من تونس ،بحيث أن رضوان بسة يستعمل المبالغ المالية المهربة في تمويل مشاريع عقارية له في دول أخرى و بالتحديد في دولة ساحل العاج أين تمكن من الحصول على مشروع عقاري على مستوى العاصمة أبيدجان.

عبدو سمار – ترجمة