كشف السفير الفرنسي السابق في الجزائر السيد Bernard Bajolet من خلال الكتاب الذي أصدره مؤخرا و الذي يحمل عنوان” le soleil ne se lève plus a l’est ” عن العديد من الوقائع و المواقف التي عاشها عندما كان سفيرا للدولة الفرنسية بالجزائر ما بين سنة 2006 و 2008 ،بحيث أوضح السيد Bernard Bajolet أن السلطات الفرنسية إقترحت على السلطات الجزائرية إنشاء جامعة فرنسية – جزائرية ،و تكون الشهادات المسلمة من قبل هذه الجامعة معترف بها في فرنسا.

و أوضح السفير الفرنسي السابق السيد  Bernard Bajolet أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة كان في البداية متحمس جدا لهذه الفكرة ،غير أنه فيما بعد تراجع عن موقفه ،و عندما سأل السيد Bernard Bajolet الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن سبب تراجعه في الموافقة على إنشاء جامعة فرنسية بالجزائر ،قال له رئيس الجمهورية حرفيا ” فرنسا ستأخذ كل الأدمغة الجزائرية Vous allez aspirer toute notre jeunesse éduquée ” أي أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كان يخشى أن تتحول هذه الجامعة الفرنسية إلى وسيلة لسرقة الأدمغة و أصحاب المؤهلات.

و كشف السفير الفرنسي السابق Bernard Bajolet أنه حاول إقناع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بأن العكس هو الذي سيحدث ،فهذه الجامعة ستكون بمثابة فرصة لبقاء أصحاب الشهادات العليا و المؤهلات في الجزائر ،غير أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لم يقتنع بذلك.

عبدو سمار – ترجمة