إنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي صورة تظهر عبد المجيد سيدي سعيد رئيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين UGTA رفقة النائب البرلماني و رجل الأعمال بهاء الدين طلبية جالسين معا حول طاولة واحدة بفندق الشيراطون المتواجد بالجزائر العاصمة ،هذه الصورة قد أثارت غضب و إستياء  الجزائريين و على وجه الخصوص فئة العمال الذين يرون أن هذه الصورة تدل على وجود تواطىء ما بين رجال الأعمال و النقابة العمالية التي يقودها سيدي سعيد و التي من المفروض أن تدافع عن حقوق العمال تجاه أطماع رجال الأعمال و ليس العكس.

حيث أنه مثلما أشرنا له في المقالات السابقة فإن النائب البرلماني بهاء الدين طليبة يحاول بشتى الطرق السيطرة على مركب الحجار للحديد و الصلب لخدمة مصالحه الشخصية ،و ذلك عن طريق شراء ذمم بعض النقابيين ،غير أن عمال مركب الحجار تمكنوا من إفشال مخططات النائب بهاء الدين طليبة ،غير أن هذا الأخير يرفض الإستسلام و هذه الصورة التي تظهره رفقة سيدي السعيد تعد أفضل دليل على ذلك ،فالنائب بهاء الدين طليبة يحاول إقناع سيدي سعيد رئيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين على مساعدته في السيطرة على مركب الحجار للحديد و الصلب ،و ذلك عن طريق فرض النقابيين الموالين له أي التابعين للنائب بهاء الدين طليبة.

و نشير في الأخير أن هذه الصورة تم إلتقاطها بفندق الشيراطون أمسية البارحة الأحد ،و أن الشخص الذي إلتقط هذه الصورة تم توقيفه مباشرة من قبل المصالح الأمنية ،غير أنه تم إطلاق سراحه فيما بعد.

Bendjama Mustapha – ترجمة