كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أن رجل الأعمال و رئيس منتدى أرباب العمل علي حداد يمارس ضغوطات كبيرة على الحكومة و مختلف السلطات من أجل دفعها لخوصصة الشركة العمومية Fertial المختصة في صناعة الأسمدة ،بحيث أن علي حداد يريد رفع مساهمته في رأس مال هذه الشركة لكي يصبح المالك الرئيسي لشركة Fertial ،مع الإشارة أنه يملك حاليا ما يقارب 17 بالمائة من رأسمال هذه الشركة.

و حول هذا الموضوع  كشفت المصادر أن علي حداد طلب قرض بقيمة 200 مليون دولار من أربعة بنوك مختلفة و هي البنك الوطني الجزائري BNA و بنك ABC و بنك Société Générale و البنك الرابع هو بنك بحريني يمارس نشاطه في الجزائر ،و طبعا الهدف من هذا القرض البنكي الضخم هو شراء أسهم شركة Fertial.

و تجدر الإشارة إلى أن شركة Fertial لصناعة الأسمدة تملك وحدتين للإنتاج ،الأولى بعنابة و الثانية بأرزيو ،كما أن شركة Fertial تعد إحدى الشركات التابعة لمجمع سوناطراك ،و في هذا الإطار أوضحت المصادر أن إدارة سوناطراك ترفض خوصصة شركة Fertial لفائدة علي حداد ،كما أن رئاسة الجمهورية ترفض هي الأخرى خوصصة هذه الشركة ،إلا أن الوزير الأول أحمد أويحي يؤيد خوصصة شركة Fertial لفائدة علي حداد و في هذا الإطار أعطى الوزير الأول أحمد أويحي تعليمات شفوية لإدارة شركة سوناطراك لمباشرة إجراءات الخوصصة لفائدة علي حداد ،غير أن إدارة شركة سوناطراك رفضت تنفيذ التعليمات الشفوية الصادرة عن أحمد أويحي ،و ذلك بإعتبار أن الكلمة الأخيرة حول هذا الملف تعود لرئاسة الجمهورية.

عبدو سمار – ترجمة