تمكن موقع ألجيري من الحصول على وثائق و صور حصرية حول كارثة و فضيحة بيئية تحدث على مستوى ولاية عنابة و بالتحديد على مستوى المدينة الجديدة ” ذراع الريش ” ،بحيث قامت السلطات المحلية بمعية القائمين على مشروع تركيب و إنجاز قنوات الصرف الصحي بتلويث مياه الواد المسمى ” واد العنب ” ،و ذلك عن طريق جعل قنوات الصرف الصحي تصب المياه القذرة في هذا الواد في ظل عدم إنتهاء مشروع قنوات الصرف الصحي بنسبة 100 بالمائة.

و قد أدى هذا الأمر إلى حدوث كارثة بيئية بأتم معنى الكلمة إذ أن مياه واد العنب التي كانت مياهها صالحة للشرب أصبحت ملوثة ،كما أن هذه المياه مستعملة من قبل مزارعي المنطقة منذ القدم ،و قد أدى التلوث أيضا إلى إختفاء تام للأسماك التي كانت تعيش في هذا الواد.

هذه الكارثة البيئية دفعت الجمعية الوطنية لحماية البيئة و مكافحة التلوث لإعداد تقرير حول هذا الوضع يحمل رقم 2928 / 2018 و إرساله إلى رئيس الجمهورية من أجل التدخل العاجل لوقف هذا التلوث ،مع الإشارة أن التلوث لا يشكل فقط خطر على البيئة و إنما يشكل خطر كبير على السكان ،وذلك بإعتبار أن مياه هذا الواد مثلما أشرنا له يستعمله المزارعون في سقي المحاصيل الفلاحية ،كما أن واد العنب الذي يعد من بين أهم أودية المنطقة يمر عبر عدة بلديات ولاية عنابة كشطايبي بل و تصل مياه هذا الواد حتى إلى ولاية سكيكدة كبلدية المرسى و بن عزوز.

و قد طبلت الجمعية الوطنية لحماية البيئة و مكافحة التلوث من رئيس الجمهورية من خلال التقرير المرسل له إرسال لجنة للتحقيق حول هذه الكارثة البيئية التي تهدد البيئة و الإنسان في نفس الوقت.

عبدو سمار – ترجمة