قررت حركة ” مواطنة ” المعارضة المواصلة في حراكها الإحتجاجي ضد ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة ،و ذلك بالرغم من التضييق الأمني و المطاردات البوليسية التي تتعرض له حركة ” مواطنة ” ،بحيث قررت حركة ” مواطنة” تنظيم مسيرة إحتجاجية يوم السبت المقبل 15 سبتمبر بمدينة بجاية ،الهدف منها هو التقرب من المواطن و تقديم شروحات و توضيحات حول أهداف حركة ” مواطنة ” المعارضة ،غير أن السؤال يبقى مطروح حول ما إذا كانت الأجهزة الأمنية ستتدخل من أجل قمع هذه المسيرة مثلما فعلت في الجزائر العاصمة و قسنطينة أم لا ؟

و في نفس اليوم أي يوم السبت 15 سبتمبر ستقوم عدة منظمات و فعاليات متعاطفة مع حركة ” مواطنة ” المعارضة و التي تشاركها نفس الأهداف كالحركة من أجل التغيير في الجزائر Action pour le Changement en Algérie و جبهة القوى الحية Front des Forces Vives و المنتدى الديمقراطي  Forum Démocratique بتنظيم وقفة إحتجاجية بالعاصمة الفرنسية باريس و بالتحديد في ساحة الجمهورية ،و ذلك من أجل لفت إنتباه المجتمع الدولي لما يحدث في الجزائر و كذلك من أجل الإحتجاج على الدعم التي تقدمه العديد من الدول الأوربية للنظام السياسي الحاكم في الجزائر.

عبدو سمار – ترجمة