قرر الفريق قايد صالح الخروج عن صمته و تقديم توضيحات حول حملة التغيير الواسعة التي شهدتها المؤسسة العسكرية خلال الأسابيع الماضية ،بحيث أوضح الفريق قايد صالح أثناء تواجده بمنطقة بشار أن حملة التغيير التي عرفتها المناصب القيادية على مستوى المؤسسة العسكرية تدخل في إطار فرض نظام التداول على المناصب العسكرية العليا ،و يعد نظام التداول على المناصب القيادية من بين التقاليد المعمول بها على مستوى الجيش على حسب تعبير الفريق قايد صالح.

كما أوضح الفريق قايد صالح أن فرض نظام التداول على المناصب القيادية سيسمح بتجديد العنصر البشري و إعطاء نفس جديد للمؤسسة العسكرية ،و أضاف الفريق قايد صالح أن المعيار الوحيد للوصول إلى المناصب القيادية بالجيش الوطني الشعبي الجزائري هو الإخلاص لله و للوطن ،مع الإشارة أن الفريق قايد صالح لم يشر لا من قريب و لا من بعيد إلى اللواء خليفة حفتر الليبي و الإتهامات التي أطلقها في حق الجزائر و جيشها.

said sadia – ترجمة