عقد حزب طلائع الحريات الذي يترأسه علي بن فليس يوم البارحة السبت بمقر الحزب إجتماع من أجل مناقشة مختلفة القضايا الحزبية و أيضا  الأوضاع التي تعيشها البلاد ،و أثناء هذا الإجتماع أوضح المشاركون أن حزب طلائع الحريات يرفض الممارسات الصادرة عن السلطات في حق رجل الأعمال إسعد ربراب ،فقيام السلطات بتجميد مشروع مجمع سيفيتال على مستوى ميناء بجاية بدون مبرر يعد تعسف واضح من قبل السلطات ،كما أن ذلك يعد مساس بحرية المواطن الجزائري في الإستثمار المنصوص عليها في الدستور الجزائري ،بحيث أنه من المفروض على السلطات أن تشجع جميع المستثمرين بدون تمييز.

كما أنه تطرق المشاركون في هذا الإجتماع إلى الأوضاع السياسية التي تعيشها الجزائر ،و في هذا الإطار أوضح حزب طلائع الحريات أنه يرفض سياسة الأمر الواقع التي تحاول أن تفرضها السلطة من خلال الأحزاب الموالية لها ،بحيث أن حزب طلائع الحريات يرى أن السلطة تحاول أن توهم المواطن الجزائري أن الوضع السياسي في الجزائر يسير بشكل عادي و بالتالي يجب الحفاظ على هذا الوضع في حين أن الجزائر تعيش حالة فراغ على مستوى هرم السلطة.

كما أن حزب طلائع الحريات يرى أنه من الضروري جدا أن يكون هناك تنسيق و تعاون ما بين القوى المعارضة في الجزائر ،غير أن حزب طلائع الحريات لا يقلل من أهمية المبادرات الفردية في مجال المعارضة.

عبدو سمار – ترجمة