قامت حركة ” مواطنة ” بتنظيم أول مظاهرة لها ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة ،فقد تم تنظيم هذه المظاهرة بساحة الشهداء في الجزائر العاصمة صبيحة اليوم الأحد ،غير أن المصالح الأمنية تدخلت على الفور من أجل محاصرة المتظاهرين و إنهاء المظاهرة ،و أكد شهود عيان أن المصالح الأمنية قامت بإعتقال كل من سفيان جيلالي رئيس جزب جيل الجديد و الصحفي سعد بوعقبة و المحامية زبيدة عسول إلا أنه تم إطلاق سراحهم فيما بعد ،كما أكد شهود العيان أن المصالح الأمنية حاولت حجز الهواتف النقالة الخاصة بالمتظاهرين غير أنها لم تتمكن من ذلك.

مع الإشارة أن حركة ” مواطنة ” المعارضة أوضحت في وقت سابق أن منظومة الحكم في الجزائر  تريد فرض عبد العزيز بوتفليقة كرئيس للجمهورية مدى الحياة ،و هو أمر تعتبره الحركة غير قانوني و غير أخلاقي ،و إنطلاقا من هنا ستقوم الحركة بالوقوف ضد العهدة الرئاسية الخامسة.

عبدو سمار – ترجمة