لقد أثارت حادثة مقتل الشاب عيسى زبير من قبل حراس موقف سيارات في أحد شواطىء سوق الإثنين بولاية بجاية موجة من الإستياء و الغضب لدى الشعب الجزائري في جميع أنحاء الوطن ،و قد تجلى هذا الغضب و الإستياء من خلال مواقع التواصل الجزائري ،بحيث إنتشرت المنشورات و التعليقات و الفيديوهات التي تطالب بمعاقبة و توقيف أصحاب مواقف السيارات العشوائية الذين يمارسون العنف و التهديد في حق المواطنين ،مع التذكير أن الشاب عيسى زبير البالغ من العمر 36 سنة و المنحدر من ولاية الوادي قد تعرض للقتل بسبب رفضه دفع المال من أجل ركن سيارته.

و حول هذا الموضوع أعلن وكيل الجمهروية لمحكمة بجاية  عن توقيف 05 أشخاص يشتبه بتورطهم في هذه الجريمة ،و في نفس الإطار قامت المصالح الأمنية يوم البارحة الخميس في بعض الولايات الساحلية بتنظيم حملات مداهمة و توقيف لأصحاب مواقف السيارات العشوائية الغير قانونية و ذلك بحضور وسائل إعلامية ،غير أن أحد الصحفيين المحليين بولاية بجاية أكد عودة أصحاب المواقف العشوائية إلى نشاطهم بصفة عادية و كأن شيء لم يحدث ،مما يعني أن أعمال العنف المرتكبة من قبل أصحاب مواقف السيارات العشوائية مرشحة للإستمرار و الإرتفاع مستقبلا.

said sadia – ترجمة