أصدرت حركة ” مواطنة ” المعارضة التي تضم شخصيات من مختلف التوجهات و مختلف المجالات كالوزير الأول السابق أحمد بن بيتور و المحامي صالح دبوز و الصحفي سعد بوعقبة و غيرهم من الشخصيات المعارضة بيان أشارت فيه إلى أن حركة ” مواطنة ” ترفض المناورات التي يقوم بها نظام الحكم في الجزائر و التي يسعى من خلالها إلى فرض عبد العزيز بوتفليقة كرئيس للجمهورية مدى الحياة ،فالدستور الجزائري يحدد العهدات الرئاسية بعهدتين فقط ،كما أن الحالة الصحية السيئة للرئيس بوتفليقة لا تسمح له بالإستمرار في رئاسة البلاد.

و أوضحت أيضا حركة مواطنة المعارضة من خلالها بيانها أن ما تقوم به الأطرف و الجماعات المؤيدة لبقاء الرئيس بوتفليقة على رأس السلطة هو أمر غير أخلاقي ،فهذه الأطرف و الجماعات تستعمل إمكانات الدولة كالجامعات و المقرات الإدارية و الحكومية و غيرها من أجل تنظيم الحملات المطالبة بترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة ،و هو أمر غير اخلاقي و غير قانوني يتطلب تدخل العدالة ،مع الإشارة أن هذا البيان الصادر عن حركة مواطنة المعارضة جاء بعد الإجتماع التي عقدته الحركة بتاريخ 08 أوت الماضي.

عبدو سمار – ترجمة