مرة أخرى يعود نائب وزير الدفاع الوطني الفريق قايد صالح لكي يؤكد أن المؤسسة العسكرية ترفض التدخل في الشأن السياسي و لاسيما في مسألة الإنتخابات الرئاسية المقبلة ،و ذلك بعد مطالبة العديد من الأطراف المعارضة بتدخل المؤسسة العسكرية من أجل تنحية الرئيس بوتفليقة و تنظيم مرحلة إنتقالية ،و في هذا الإطار تناول العدد الشهري الأخير للمجلة الصادرة عن الجيش الوطني الشعبي هذا الموضوع.

حيث جاء في هذا العدد الأخير أن المؤسسة العسكرية تمارس مهامها في إطار ما يحدده الدستور ،و أن المؤسسة العسكرية ترفض الخروج عن أحكام الدستور الجزائري ،و أضافت المجلة أن الجيش الوطني الشعبي سيبقى محل فخر و إعتزاز الشعب الجزائر نظرا للمهمة المقدسة التي يقوم بها.

said sadia – ترجمة