كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أن عائلة بن لادن السعودية التي تملك مجمع للإستثمار يضم عدة شركات قد إقترحت على السلطات الجزائرية تمويل و إنجاز مشروع ميناء الحمدانية بمنطقة شرشال ،بحيث قامت إحدى الشركات المملوكة من قبل عائلة بن لادن تسمى شركة Huta Marine و هي شركة مختصة في مجال إنجاز الموانىء التجارية و حتى السياحية و غيرها من المنشآت البحرية بتوجيه مراسلة رسمية في شهر نوفمبر 2017 تقترح من خلالها على السلطات الجزائرية تمويل و إنجاز ميناء الحمدانية بمنطقة شرشال.

غير أن السلطات الجزائرية لم تقدم أي رد على هذا الإقتراح ،فالسلطات الجزائرية كانت قد وقعت على إتفاق أولي و مبدئي مع شركتين من الصين من أجل إنجاز هذا الميناء ،أما فيما يخص تمويل هذا المشروع فإن الدولة الصينية هي التي كانت من المفترض أن تقدم قرض للسلطات الجزائرية بقيمة 03 مليار دولار لتمويل هذا المشروع.

مع الإشارة أنه بالرغم من توقيع الإتفاق المبدئي مع الطرف الصيني ،إلا أن رئاسة الجمهورية لم تعطي بعد الضوء الأخضر لإنطلاق أشغال البناء ،فالمعلومات تشير إلى أن السلطات الرسمية الجزائرية تسعى إلى إعادة النظر في تكلفة المشروع التي ترى أنها مبالغ فيها ،و لهذا السبب سيتم إنجاز دراسات دولية لمراجعة تكلفة المشروع.

و نشير في الأخير إلى أن عائلة بن لادن تعد من بين العائلات الثرية في المملكة السعودية ،فعائلة بن عائلة تمكنت من تكوين ثروة معتبرة من خلال المشاريع العملاقة التي إستفادت منها من قبل القصر الملكي ،و لاسيما في مدينتي مكة المكرمة و المدينة المنورة.

عبدو سمار – ترجمة