في إطار تطوير النقل البحري في الجزائر تسعى السلطات الجزائرية إلى تجديد الأسطول البحري ،فهذا الأخير يضم حوالة ثلاثة باخرات فقط لنقل المسافرين و هي باخرة طارق بن زياد و طاسيلي 02 و الجزائر ،و هذه الباخرات أصبحت قديمة و غير كافية لنقل المسافرين و لاسيما في موسم الإصطياف ،فالسلطات تضطر في كل موسم إصطياف إلى تأجير باخرات من شركات أجنبية.

و حول هذا الموضوع كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أن رئاسة الجمهورية قد وافقت على تخصيص ميزانية مقدرة بـ 103 مليون دولار من أجل إقتناء سفينة لنقل المسافرين ،و قد تم تكليف الشركة الوطنية للنقل البحري من أجل التفاوض مع الشركات العالمية المختصة في تصنيع السفن من أجل شراء باخرة لنقل المسافرين ،مع الإشارة أن هذه الباخرة التي سيتم شرائها ستعد الثانية هذه السنة ،بحيث أنه في شهر مارس 2018 قامت السلطات الجزائرية بشراء سفينة من طرف الشركتين الصينيتين Guangzhou Shipyard International و China Shipbuilding Trading company بقيمة 175 مليون دولار.

عبدو سمار – ترجمة