كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أنه تم يوم الخميس الماضي و في سرية تامة تحويل كمال شيخي الملقب بـ ” البوشي ” من سجن الحراش نحو المركز الإقليمي للبحث و التقصي CTRI الموجود بالمنطقة العسكرية الأولي في ولاية البليدة ،بحيث يخضع هذا المركز لإشراف جهاز المخابرات ،و ذلك بهدف تسريع إجراءات البحث و التحري من أجل تحديد أطراف الشبكة الإجرامية التي تقف وراء قضية الكوكايين المحجوزة.

كما أوضحت المصادر أنه تم تشديد إجراءات الحراسة و المراقبة حول كمال البوشي بحيث لن يتم السماح لأي شخص بزيارته ما عدا المحامين المكلفين بالدفاع عنه و زوجته فقط.

عبدو سمار – ترجمة