كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أن وزارة الدفاع الوطني قامت بتجميد عدة مشاريع و ستعيد النظر في مشاريع أخرى و ذلك بعد إقالة اللوء بوجمعة بوداوور ،بحيث أن المكلف الجديد بمديرية الشؤون المالية و الصفقات العمومية على مستوى وزارة الدفاع الوطني اللواء مهني فرحاح سيتولى مهمة فحص و مراجعة المشاريع و الصفقات التي وافق و صادق عليها اللواء بوجمعة بوداوور  قبل إقالته و ذلك نظرا للعلاقة المشبوهة التي كانت تجمعه بكمال البوشي المتورط الرئيسي في قضية الكوكايين المحجوزة ،و في هذا الإطار قام اللواء مهني فرحاح بتجميد العديد من المشاريع و الصفقات إلى غاية الإنتهاء من عملية الفحص و التدقيق.

نذكر على سبيل  مشروع إنشاء عدة هياكل على مستوى المركز الرياضي العسكري الواقع في بن عكنون بالجزائر العاصمة إذ من المفترض أن يحتضن هذا المركز الألعاب الإفريقية العسكرية في سنة 2019 ،و لهذا الغرض سيتم إنجاز عدة هياكل ،فقد تم تكليف الشركة البرتغالية ENA لإنجاز المسبح الأولمبي بقيمة 300 مليار سنتيم ،و تم تكليف الشركة الصينية( Ltd CSCEC) لإنجاز قاعة رياضية بقيمة 15 مليار دج ،و تم تكليف شركة جزائرية تسمى  SOGCOB لإنجاز فندق بقيمة 778 مليون دج ،كل هذه المشاريع تم تجميدها من طرف اللواء مهني فرحاح حسب ما كشفت عنه المصادر.

في حين أن مصادر أخرى أوضحت بأنه طرأت مشاكل في عهد المسؤول السابق اللواء بوجمعة بوداوور و أن تراكم هذه المشاكل هي التي أدت إلى تجميد هذه المشاريع حاليا ،و الدليل على ذلك هو قيام السفير البرتغالي في الجزائر بتوجيه رسالة لنائب وزير الدفاع الوطني يطالبه بالتدخل لحل المشاكل التي تعاني منها الشركة البرتغالية ENA في إنجاز المشروع المكلفة به.

مع الإشارة أن العديد من المشاريع و الصفقات الأخرى التي أبرمت في عهد اللواء بوجمعة بوداوور  تتواجد الآن تجت مجهر المكلف الجديد بمديرية الشؤون المالية بوزارة الدفاع الوطني اللواء مهني فرحاح.

عبدو سمار – ترجمة