وقع خلاف ما بين جمال ولد عباس رئيس حزب جبهة التحرير الوطني و عبد الرزاق مقري رئيس حزب حركة مجتمع السلم حول مسألة العهدة الخامسة أثناء اللقاء الذي جمعهما يوم البارحة الثلاثاء ،بحيث تحدث عبد الرزاق مقري عن ضرورة تنظيم إنتقال سياسي في الجزائر ،فأجابه جمال ولد عباس ” على أي إنتقال سياسي تتحدثون ؟ ” ،كما أوضح عبد الرزاق مقري أنه يحق لكل حزب سياسي أن يقدم مرشحه للإنتخابات الرئاسية المقبلة ،و من جهته صرح جمال ولد عباس أن مرشح الأفالان لن يكون مرشح باقي الأحزاب السياسية.

و في النهاية وصف جمال ولد عباس اللقاء الذي جمعه بعبد الرزاق مقري بالإيجابي و ذلك بالرغم من أن لديه تحفظات حول مواقف بعد الرزاق مهري ،مع الإشارة أن جمال ولد عباس كان يسعى من خلال لقائه مع عبد الرزاق مقري إلى كسب تأييد حركة مجتمع السلم لترشح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة ،محاولا بذك تكرار سيناريو 1999 ،عندما تمكن عبد العزيز بوتلفية من الحصول على دعم حركة مجمتع السلم بقيادة محفوظ نحناح.

عبدو سمار – ترجمة