بعد فضيحة النقص الفادح للأدوية على مستوى المستشفيات الجزائرية ،ظهرت هذه المرة فضيحة أخرى و هي نقص المعدات الطبية ،بحيث أصبحت الكثير من المستشفيات الجزائرية تطلب من المرضى إحضار المعدات الطبية معهم إذا أرادوا الخضوع للعلاج و إجراء العمليات الجراحية.

و حول هذه الظاهرة تحصل موقع ألجيري بارت على وثيقة حصرية متمثلة في وصفة طبية صادرة عن المركز الإستشفائي الجامعي لسيدي بلعباس بتاريخ 08 / 07 / 2018 ،بحيث طلب الطبيب من المريض إحضار و شراء مجموعة من المعدات و الأدوات الطبية ،مع الإشارة أنه حتى مستشفيات العاصمة تعاني من هذه الظاهرة إذ أن مستشفى مصطفى باشا هو الأخر يعاني من نقص في المعدات الطبية ،مما دفع الأطباء إلى مطالبة الخواص بالتبرع بالمعدات و الأدوات الطبية لفائدة المستشفى.

و حول أسباب هذه الظاهرة ،أوضح الأطباء و المختصين أن الفساد بمختلف أشكاله الذي يسود عمليات تمويل المستشفيات هو الذي يقف وراء هذه الظاهرة ،بحيث أن الرشوة و المحاباة و الإختلاس عن طريق تضخيم الفواتير هو الذي أدى إلى حدوث نقص في الأدوية و كذلك المعدات الطبية على مستوى المستشفيات ،و يمكن القول أن هذه الظاهرة تهدد صحة المواطن الجزائري.

 

عبدو سمار – ترجمة