لا يخفى  على أحد أن المرحوم محفوظ نحناح الرئيس السابق لحزب حركة مجتمع السلم HMS قام بدعم و تأييد ترشح عبد العزيز بوتفليقة لرئاسيات سنة 1999 ،و قد أثار هذا القرار آنذاك إستغراب الملاحظين و المراقبين للشأن السياسي الجزائري ،و بعد مرور قرابة 20 سنة قررت بعض المصادر المقربة من حزب حركة مجتمع السلم و المطلعة على هذه القضية أن تكشف لموقع ألجيري بارت بعض التفاصيل و الخلفيات حول دعم المرحوم محفوظ نحناح لترشح عبد العزيز بوتفليقة في سنة 1999.

حيث كشفت هذه المصادر أن المرحوم محفوظ نحناح كان في بداية الأمر متردد في دعم ترشح عبد العزيز بوتفليقة ،و لاسيما أنه سبق  للمرحوم محفوظ نحناح و أن ترشح للرئاسيات السابقة في سنة 1995 ،غير أن عبد العزيز بوتفليقة قد أرسل عدة شخصيات لإقناع المرحوم محفوظ نحناح لدعم ترشحه  ،تتمثل أهم هذه الشخصيات في الجنرال السابق محمد عطايلية و سيد علي لبيب الذي شغل عدة مناصب سامية كمنصب وزير و منصب مدير عام للجمارك ،و أيضا الهاشمي جعبوب الذي شغل فيما بعد منصب وزير عندما أصبح عبد العزيز بوتفليقة رئيسا للجمهورية.

و أوضحت هذه المصادر أن القرار الذي إتخذه المرحوم محفوظ نحناج و المتمثل في دعم ترشح عبد العزيز بوتفليقة لرئاسيات سنة 1999 كانت بمثابة مخاطرة كبيرة من قبله ،و ذلك لأن العديد من الشخصيات و الإطارات داخل حزب حركة مجتمع السلم كانت ترفض دعم ترشح عبد العزيز بوتفليقة و إنما كانت تفضل دعم مترشحين آخرين كيوسف الخطيب و عبد الله جاب الله و حتى مولود حمروش ،غير أن المرحوم محفوظ نحناح تمكن بفضل شخصيته القوية و المؤثرة من فرض قراره.

عبدو سمار – ترجمة