قام عمارة بن يونس رئيس حزب الحركة الشعبية الجزائرية MPA بتوجيه إنتقادات لاذعة لجمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني FLN ،هذه الإنتقادات وصلت إلى حد السخرية ،بحيث صرح عمارة بن يونس أن جمال ولد عباس يقف ضد الجميع ،فهو ضد المعارضة و ضد الأحزاب الموالية للسلطة بل و ضد أعضاء الحزب الأفالان الذي ينتمي له ،فالتصرفات و المواقف الصادرة عن جمال ولد عباس هي في الحقيقة مضرة برئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

و أضاف عمارة بن يونس ساخرا من جمال ولد عباس أن هذا الأخير يزعم أن حزب الأفالان يقدم الدعم و التأييد للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في حين أن الرئيس بوتفليقة هو الذي يدعم حزب الأفالان و ليس العكس و الدليل على ذلك الخطاب الذي ألقاه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سنة 2004 بولاية تيزي وزو ،بحيث صرح الرئيس بوتفليقة بأنه في سنة 1999 وجد حزب الأفالان في حالة يرثى لها ،و أنه هو الذي أعاد حزب الأفالان إلى الواجهة السياسية.

said saida – ترجمة