قامت الباحثة الفرنسية Jennifer Bidet المختصة في علم الإجتماع و الباحثة لدى المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي CNRS  بإصدار كتاب يحمل عنوان ” عطلة في البلاد Vacances au bled ” هذا الكتاب يحتوي على دراسة و تحليل لظاهرة الشواطىء الخاصة في الجزائر ،بحيث لاحظت الباحثة الفرنسية Jennifer Bidet أن الشواطىء الخاصة في الجزائر مستعملة من قبل فئتين من الأشخاص ،الفئة الأولة هي فئة الجزائريين الميسورين و الأثرياء و الفئة الثانية هي فئة الجزائريين المغتربين التي تأتي إلى الجزائر لقضاء العطلة الصيفية ،هذه الفئة الأخيرة قد أثارت إنتباه الباحثة الفرنسية ،بحيث أن هذه الفئة تشكل حالة تناقض غربية إذ أن أغلب الجزائريين المغتربين و خاصة بفرنسا يعيشون ظروف صعبة في بلاد المهجر و مصنفين في بلاد المهجر كشريحة فقيرة و تتواجد هذه الفئة في الأحياء الشعبية الفقيرة ،بينما عندما  يسافر أفراد هذه الفئة إلى الجزائر تنقلب وضعيتهم تماما ،و ذلك بفضل العملة الصعبة التي بحوزتهم ،فيصبح أفراد هذه الفئة أغنياء مقارنة مع غالبية الجزائريين ،و بالتالي يسمحون لأنفسهم بالذهاب إلى الشواطىء الخاصة ،في حين أن هذه الفئة عاجزة في بلاد المهجر عن الدخول للشواطىء الخاصة.

و أوضحت أيضا الباحثة الفرنسية Jennifer Bidet أن هناك نوع من العداوة مابين الفئتين ،بحيث أن الأفراد المنتمين للفئة الأولى اي الجزائريين الأثرياء و الميسورين يعتبرون أنفسهم الأجدر و الأولى لإستعمال الشواطىء الخاصة ،و بعتبرون أيضا أفراد الفئة الثانية أي فئة المغتربين فقراء و مصدر إزعاج و ضجيج في الشواطىء الخاصة.

عبدو سمار – ترجمة