كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أنه تم عقد إجتماع طارىء و هام يوم البارحة الإثنين 16 جويلية ما بين إدارة شركة الخطوط الجوية الجزائرية و مختلف النقابات الممثلة لعمال الشركة على مستوى مقر الشركة ،و ذلك من أجل مناقشة أوضاع الشركة و إيجاد الحلول للمشاكل المطروحة من قبل العمال ،و في هذا الإطار أوضحت المصادر أن المدير العام السيد بخوش علاش قد إلتزم تجاه النقابات الممثلة للعمال بإشراكها مستقبلا في إتخاذ القرارات المتعلقة بالشركة.

و قد كشف المدير العام أثناء هذا الإجتماع أن المشكل الرئيسي التي تعاني منه شركة الخطوط الجوية الجزائرية في الوقت الحالي هو العجز المالي ،و أوضح بأن القرض التي إستفادت منه الشركة مؤخرا من طرف الصندوق الوطني للإستثمار FNI و المقدر بـ 02 مليار دولار سيتم تخصيص 60 بالمائة منه لتجديد الأسطول الجوي للشركة.

و قد تم أثناء هذا الإجتماع إتخاذ العديد من القرارات المهمة ،من بين هذه القرارات نجد قرار التخلي عن سياسية إستئجار الطائرات ،بإعتبار أن إستئجار الطائرات قد كلف الشركة موسم الإصطياف الماضي ما يقارب 30 مليون يورو.

كما إقترح المدير العام تعيين خبراء من أجل دراسة موضوع الرواتب الشهرية ،بحيث سيتم الإعتماد أساسا على المقارنة ما بين شركة الخطوط الجوية الجزائرية و باقي الشركات العالمية للطيران من أجل تحسين الرواتب الشهرية للعمال.

مع الإشارة أن النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات SNTMA رفضت المشاركة في هذا الإجتماع ،وقد وصف المدير العام بخوش علاش هذا القرار بالغير مسؤول و محاولة لضرب إستقرار الشركة ،في حين أن النقابة الوطنية لتفنيي صيانة الطائرات إعتبرت من جهتها أن إدارة الشركة غير جدية تماما في إيجاد حلول لمشاكل العمال ،فقد سبق و ان قامت إدارة الشركة بتعيين خبرة من أجل تحسين أجور العمال ،غير أن الإدارة لم تسعى ابدا لتطبيق النتائج التي توصلت إليها الخبرات السابقة ،و اضافت هذه النقابة أنها مصرة على الدخول في إضراب بداية من تاريخ 31 جويلية المقبل.

عبدو سمار – ترجمة