تواصل السلطات الجزائرية في قمع الطائفة الأحمدية ،فقد قامت المصالح الأمنية وفقا للمحامي الأستاذ صالح دبوز بتوقيف زعيم الطائفة الأحمدية في الجزائر السيد فالي محمد ،هذا الأخير ينحدر من منطقة عين الصفراء بولاية النعامة ،بحيث أشار المحامي الأستاذ صالح دبوز بأن السيد فالي محمد تم توقيفه من طرف مصالح الأمن يوم الخميس الماضي بولاية عنابة.

و أوضح الأستاذ صالح دبوز بأنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها إعتقال السيد فالي محمد ،فقد سبق و أن تم إعتقاله في سنة 2017 و إحالته على العدالة أين تم إدانته بـ 06 أشهر حبس غير نافذ و غرامة قدرها 100 ألف دج ،و ذلك بتهمة سب الدين و الرسول و جمع التبرعات بطريقة غير قانونية ،و هي تقريبا نفس التهم الموجهة لجميع الأشخاص المنتمين للطائفة الأحمدية زيادة على تهمة تكوين جمعية بدون ترخيص.

حيث يمكن القول أن وزارة الشؤون الدينية و الأوقاف منزعجة من الطائفة الأحمدية ،و بالتالي تسعى الوزارة لمحاربة هذه الطائفة بشتى الطرق ،في حين أن الدستور الجزائري و المعاهدات الدولية التي صادقت عليها الجزائر تضمن حرية المعتقد.

عبدو سمار – ترجمة