بعدما تم إقالة مدير الأمن لولاية الجزائر نور الدين براشدي ،قرر هذه المرة المدير الجديد لجهاز الشرطة مصطفى لهبيري إقالة مدير الأمن لولاية وهران صالح نواصري ،مع العلم أن هذا القرار كان منتظر ،بحيث أن مدير الأمن لولاية وهران صالح نواصري يعد من بين الرجال المقربين من المدير السابق عبد الغني هامل.

و بالتالي يمكن القول أن هذا القرار يندرج ضمن إبعاد و إقصاء الأشخاص المقربين من عبد الغني هامل ،فالسلطات تريد إزالة نفوذ المدير السابق عبد الغني هامل على مستوى جهاز الأمن الوطني ،أي أنه بعبارة أخرى تريد السلطات معاقبة عبد الغني هامل على التصريحات التي أطلقها حول قضية الكوكايين المحجوزة و التي كانت السبب الرئيسي في إقالته.

عبدو سمار – ترجمة