تسود حالة من الغضب و الإستياء لدى الطيارين على مستوى شركة طيران الطاسيلي ،و ذلك بسبب قرار إدارة الشركة المتمثل في إعادة إدماج قائد الطائرة المسمى بلحناش وليد الذي تم توقيفه عن العمل منذ 08 أشهر بسبب تورطه في حادثة الرحلة الجوية الجزائر – تلمسان التي وقعت بتاريخ 15 أكتوبر 2017 ،بحيث قام المسمى بلحناش وليد بقطع الإتصالات ببرج المراقبة و أطلق الإشارة التي تفيد بتعرض الطائرة لعملية قرصنة ،معرضا بذلك حياة زملائه و حياة المسافرين الذين كانوا على متن الرحلة للخطر.

و في هذا الإطار قامت نقابة الطيارين بتوجيه مراسلة لمديرية الطيران المدني و الأرصاد الجوية من أجل الإحتجاج ضد هذا القرار الذي يعكس حالة المحاباة و التسعف التي تسود شركة طيران الطاسيلي ،بحيث أن الطيارين يعتبرون أن قرار إعادة إدماج بلحناش وليد يعد قرار غير مقبول ،نظرا للخطورة التي يشكلها هذا الشخص تجاه زملائه و تجاه المسافرين ،كما أوضحت نقابة الطيارين في مراسلتها أنه زيادة على الحادثة التي تورط فيها بلحناشي وليد فإن هذا الأخير معروف بجملة من التصرفات و الممارسات الغير مقبولة كالتعسف و ممارسة العنف و التهديد و المحاباة و غيرها من الممارسات.

عبدو سمار – ترجمة