كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أن حالة من الغضب و الإستياء تسود وزارة الصناعة ،و السبب في ذلك يعود إلى التصرفات الصادرة عن الأمين العام لدى الوزارة المسمى خير الدين محجوبي ،هذا الأخير  يمارس مختلف أشكال الإقصاء و التهديد و غيرها من الضغوطات في حق إطارات وزارة الصناعة ،مما أثار غضبهم و إستيائهم.

حيث تشير المصادر أن الأمين العام خير الدين محجوبي بمعية مسؤول أخر لدى الوزارة يسمى إسكندري داوود يستغلان تركيز السلطات و الرأي العام على قضية الكوكايين المحجوزة من أجل تمرير قرارات تخدم مصالحهما الشخصية ،و لاسيما في مجال تعيين مدراء المؤسسات الإقتصادية العمومية ذات الطابع الصناعي و تسيير الصفقات العمومية و غيرها من الملفات الحساسة ،كما أن الإطارات تتهم الأمين العام خير الدين محجوبي بإستعمال منصبه و نفوذه لخدمة مصالح بعض رجال الأعمال.

و أمام هذا الوضع قامت إطارات الوزارة بإخطار وزير الصناعة السيد يوسف يوسفي بهذه الإنتهاكات و التجاوزات المرتكبة من قبل الأمين العام ،غير أن وزير الصناعة و إلى حد الساعة لم يتخذ اي مساعي أو إجراءات حول هذه القضية ،و سيعود موقع ألجيري لهذه القضية من خلال المزيد من التحقيقات.

عبدو سمار – ترجمة