أمام إنتشار و تكرار ظاهرة الإعتداءات على أئمة المساجد ،قرر وزير الدينية و الأوقاف محمد عيسى توجيه تعليمات صارمة عبر صفحته على الفايسبوك لمختلف المديريات و المصالح التابعة لوزارة الشوؤن الدينية ،بحيث دعى وزير الشؤون الدينية و الأوقاف إلى ضرورة إتخاذ إجراءات المتابعة القضائية ضد المعتدين على أئمة المساجد.

و في نفس السياق أعلن وزير الشؤون الدينية محمد عيسى عن تضامنه مع إمام مدينة الشلف الذي تعرض لإعتداء و قام بإيداع شكوى ،كما طلب الوزير من إمام سكيكدة الذي تعرض هو الأخر لإعتداء إيداع شكوى ،و أوضح الوزير محمد عيس أنه قام بتجميد لجان المساجد ،فهذه الأخيرة أصبحت مصدر فتن و صراعات داخل المساجد ،و أن الكثير من الأئمة تعرضوا للإعتداء بسبب مشاكل مصدرها هذه الللجان.

كما تحدث وزير الشؤون الدينية عن وجود جماعات سلفية متطرفة تحاول بشتى الطرق السيطرة على المساجد ،فهذه الجماعات المتعصبة لا تتردد في إستعمال العنف و التهديد في حق الأئمة الذين يرفضون الخضوع لأفكارهم المنحرفة الغريبة عن المجتمع الجزائري ،و حول هذا الموضوع أوضح وزير الشؤون الدينية أن السلطات ستقوم بردع هذه الجماعات التي تريد نشر الأفكار الضالة ،فالشعب الجزائري يرفض تكرار التجربة المريرة التي عاشها في سنوات التسعينات.

said saida – ترجمة