قام يوم البارحة الثلاثاء أعضاء حركة مواطنة المعارضة بتنظيم مؤتمر صحفي ،طالبوا من خلاله السلطات رفع الحظر عن التظاهر في شوارع الجزائر العاصمة ،و في هذا الإطار أوضحت رئيسة حركة مواطنة المحامية الأستاذة زبيدة عسول أن السلطة تسعى من خلال منع التظاهر في شوراع العاصمة إلى قمع المعارضة و إحتجازها في قاعات مغلقة.

و صرحت أيضا الأستاذ زبيدة عسول أن المرسوم التنفيذي الصادر في 18 جوان 2001 و الذي يقضي بمنع التظاهر في شوراع العاصمة لم يتم نشره في الجريدة الرسيمة ،و بالتالي فهو غير قانوني و لا يمكن أن يطبق ،زيادة على ذلك فإن قرار منع التظاهر في شوارع العاصمة يتنافى مع أحكام الدستور الجزائري الذي يكفل حق التظاهر ،و لهذا السبب قامت حركة مواطنة بتوجيه طلب رسمي لمختلف أحزاب المعارضة كجبهة القوى الإشتراكية و التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية و غيرها من الأحزاب من أجل إتخاذ الإجراءات القانونية أمام المجلس الدستوري لإلغاء قرار التظاهر في شوراع العاصمة.

كما أوضح أعضاء حركة مواطنة المعارضة أنهم سيقومون بإعداد ميثاق قيم و مبادىء الغرض منه التعريف بأهداف و مشروع حركة مواطنة للشعب الجزائري ،و من بين المبادىء الأساسية التي سيتم النص عليها في هذا الميثاق نجد منع إستعمال الدين لأغراض سياسية.

عبدو سمار – ترجمة