قام مدير الأمن الوطني السيد مصطفى لهبيري بإقالة مدير الأمن لولاية الجزائر نور الدين براشدي ،و يعد هذا القرار الأول المتخذ من طرف مصطفى لهبيري على رأس جهاز الأمن الوطني ،و يبدأ سريان مفعول هذا القرار إبتداءا  من اليوم الأربعاء ،مع الإشارة أن السيد نور الدين براشدي تولى منصب مدير أمن ولاية الجزائر منذ سنة 2014 ،حيث تم تعيينه في هذا المنصب بعد موجة الإجتجاج الذي شهدها جهاز الشرطة آنذاك ،و يعرف عن السيد نور الدين براشدي أنه كان من بين العناصر الأمنية التي كافحت الإرهاب في سنوات التسعينات إذ أنه تعرض لإصابة على مستوى الوجه.

أما فيما يخص أسباب إقالة نور الدين براشدي ،فكل المؤشرات توحي بأن القرار مرتبط بإقالة عبد الغني هامل المدير السابق للأمن الوطني ،فالسيد نور الدين براشدي كان مقرب جدا من المدير السابق للأمن الوطني عبد الغني هامل ،و بالتالي على ما يبدوا أن نور الدين براشدي قد دفع ثمن علاقته الوطيدة بعبد الغني هامل.

said saida – ترجمة