بعد الضجة الكبيرة التي أحدثتها المعارضة ليلى حداد من خلال الفيديو الذي صورته إنطلاقا من مقر الإتحاد الأوربي الواقع بالعاصمة البلجيكية بروكسل و الذي تدعوا فيه الرئيس بوتفليقة التنحي عن السلطة و عدم الترشح لعهدة خامسة ،تعود مرة أخرى السيدة ليلى حداد لكي تخلق المزيد من الجدل ،هذه المرة قامت ليلى حداد بمخاطبة إبن الجنرال خالد نزار المسمى لطفي نزار من  خلال منشور وضعته على صفحتها في الفايسبوك أهم ما جاء فيه ما يلي ” أخي العزيز لطفي أنا لست بلجيكية و لا فرنسية و لا لبنانية ،أنا إبنة والدك “.

و في نفس السياق نشر موقع CNP NEWS المملوك من قبل السيدة ليلى حداد معلومات مفادها أن الجنرال المتقاعد خالد نزار تزوج والدة ليلي حداد عندما كان متواجد بناحية بشار ،و أن والدة ليلى حداد تنحدر من عائلة بدوية ،و تشير المعلومات إلى أن هذه القضية خرجت إلى العلن بسبب وقوع نزاع ما بين ليلى حداد و لطفي نزار ،فهذا الأخير يرفض الإعتراف بأخته ليلى حداد ،و ذلك خوفا من إقتسام ميراث والده لاحقا مع السيدة ليلى حداد ،و يمكن القول أن هذه القضية ستسيل المزيد من الحبر و ستخلق ضجة واضعة إن تبين صحة مزاعم المعارضة ليلى حداد.

عبدو سمار – ترجمة