يمكن القول أن قضية كمال البوشي ستواصل في إسقاط القيادات و المسؤولين ،فبعد تنحية مدير الأمن الوطني عبد الغني الهامل ،هذه المرة تشير المعلومات و المصادر إلى أن السلطات ستقوم في الأيام القليلة المقبلة بتنحية والي العاصمة عبد القادر زوخ ،و السبب وراء هذا القرار المرتقب هو المشاريع العقارية المشبوهة التي أقامها كمال شيخي الملقب بـ” البوشي ” بالجزائر العاصمة ،فالمصادر تفيد أن كمال البوشي دفع عمولات و رشاوى من أجل الحصول على تراخيص البناء من أجل إنجاز هذه المشاريع العقارية ،و في هذا الإطار لا يخفى على أحد أن مصالح الولاية تلعب دور كبير في تسليم رخص البناء.

كما أن العديد من المشاريع العقارية التي أنجزها كمال شيخي في الجزائر العاصمة قد أثارت جدلا وغضبا واسعا في أوساط سكان بعض الأحيان العاصمية بسبب مخالفة هذه المشاريع العقارية لقواعد التهيئة العمرانية ،كل هذه التجاوزات وقعت دون أن يتخذ والي العاصمة عبد القادر زوخ أية مساعي و إجراءات ردعية ،و بالتالي الوالي عبد القادر زوخ مطالب بتقديم توضيحات إذا أراد  إنقاذ نفسه و منصبه.

عبدو سمار – ترجمة