عرفت أسعار الخضر و الفواكه و اللحوم في المدة الأخيرة إرتفاعا كبيرا في الأسواق الجزائرية ،بحيث أوضح الديوان الوطني للإحصائيات ONS أن أسعار الخضر عرفت إرتفاع بنسبة 15.1 بالمائة و الفواكة إرتفعت أسعارها بنسبة 9.6 بالمائة أما اسعار اللحوم فقد إرتفعت بنسبة 6.8 بالمائة ،حتى المواد الغذائية المصنعة إرتفعت هي الأخرى أسعارها بنسبة 1.1 بالمائة.

و في المقابل تراجع سعر البيض بنسبة 5.2 بالمائة و أيضا تراجعت أسعار الأسماك بنسبة 8.3 بالمائة ،و حول هذا الشأن أوضح الخبراء أن إرتفاع أسعار المواد الغذائية في الجزائر سببه التضخم الذي يشهده الإقتصاد الوطني ،هذا التضخم وفقا للخبراء هو نتيجة حتمية لإستعمال السلطات لوسيلة التمويل المالي الغير تقليدي المتمثل في طباعة الأموال ،هذه الوسيلة أدت إلى فقدان العملة الوطنية من قيمتها مما خلق حالة تضخم الذي بدوره إنعكس سلبا على أسعار المواد الغذائية و غيرها من المنتجات ،مع الإشارة أن نسبة التضخم في الجزائر وفقا للديوان الوطني للإحصائيات لا تقل عن 4.4 بالمائة.

عبدو سمار – ترجمة